الهيئة العامة للطيران المدني


أنشئت الهيئة العامة للطيران المدني في عام 1996 بموجب القانون الإتحادي رقم ( 4) وذلك من أجل تنظيم شؤون الطيران المدني وتقديم الخدمات المطلوبة مع مراعاة لوائح السلامة والأمن، و ذلك من أجل تقوية صناعة الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة وأجوائها. وتشكل الهيئة، السلطة الوحيدة المسؤولة عن مختلف الجوانب الرقابية والتشريعية لقطاع الطيران المدني في دولة الإمارات، حيث تتضمن مسؤولياتها توفير خدمات الملاحة الجوية، والإشراف على مختلف جوانب السلامة والأمن في قطاع الطيران المدني بالدولة والتحقيق قي الحوادث الجوية.


ومنذ عام 1996، والهيئة العامة للطيران المدني تحقق تقدماً ملحوظاً من خلال تبنيها للمبادرات الجديدة و ضمان تقديم الخدمات المطلوبة لعملائها ومساهميها في قطاع الطيران. حيث أنجزت منذ نشأتها، العديد من المشاريع الجديدة والابتكارية بنتائج متميزة، من بينها تحديث برامج مركز التحكم في حركة الطيران، ومعدات الرادار وتأسيس المرافق الجديدة لخدمة النمو المتعاظم في قطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة.


قد استطاعت الهيئة أن تتبوأ مراتب متقدمة على الصعيد المحلي والعالمي حيث تشغل وتشارك حالياً بعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي وتساهم بشكل فاعل في صنع القرار الدولي في هذا المجال، من خلال المشاركة في اجتماعات mالمجلس ولجان وفرق العمل التابعة للمنظمة، إضافة إلى عضويتها الفاعلة في المجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني.


الرؤية

منظومة طيران مدني آمنة ورائدة ومستدامة.

الرسالة

تنظيم ورقابة سلامة وأمن وبيئة الطيران المدني، وتقديم خدمات الملاحة الجوية، وتسهيل الربط الجوي والتعاون الدولي بهدف خدمة قطاع الطيران المدني ومستخدميه من خلال استجابة فاعلة وبتكلفة معتدلة.


القيم

الأخلاقيات: خلال عملنا اليومي، ننتهج سلوكاً يتسم بالأمانة والنزاهة والمسؤولية والوطنية والاحترام.
خدمة الجماهير: الجماهير رصيدنا الأكبر. فنحن نستثمر فيهم، ونعمل جاهدين لبناء علاقات صحية مع جميع أفراد المجتمع.
الابتكار: نشجع الإبداع والخيال الذي يقوم بابتكار وتحقيق قيمة مضافة لقطاع الطيران.
الديناميكية: نقود التغيير من خلال استشراف المسقبل، وجاهزيتنا للتعامل مع التحولات المتواصلة في قطاع الطيران. الاستدامة: نؤكد دائماً على أن يكون لجهودنا أثر إيجابي على مجتمعنا، والأجيال المقبلة، وأن نستهلك مواردنا بحكمة وكقاءة.
التميز: لن نكتفي بما أنجزناه، بل سنواصل التطوير والتحسين، لأننا نؤمن بأنه في سباق التميز، لا وجود لخط النهاية.

سعادة / سيف محمد السويدي
سعادة / سيف محمد السويدي
المدير العام - الهيئة العامة للطيران المدني
عضو مجلس الإدارة - مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج
"خطى المجلس خطوات إيجابية في السنوات الماضية، وتوجد فرصة كبيرة للنهوض به إلى مراحل أعلى"